" التطبيق العاجل لمذكرة التفاهم الثلاثية "الجزائر/المكسيك/صندوق الأمم المتحدة للطفولة

حرصا على التعجيل في تطبيق مذكرة التفاهم الثلاثية بين الجزائر/المكسيك/صندوق الأمم المتحدة للطفولة، الرامية إلى امتلاك الأجهزة والمناهج الأكثر تطورا في مجال متابعة وتقييم السياسات الاجتماعية، نظمت أطراف المذكرة التي تم التوقيع عليها رسميا يوم 23 أفريل الجاري، خلال زيارة العمل التي قام بها كاتب الدولة لدى العلاقات الخارجية السيد خوسي أنتونيو مياد كوريبرينا للجزائر، ورشة عمل خلال عطلة نهاية الأسبوع، نشطها كل من السادة محمد الصغير بابس رئيس المجلس الوطني الاقتصادي والاجتماعي، وريكاردو أباريسيو نائب المدير العام للمجلس الوطني لتقييم سياسات التنمية الاجتماعية المكسيكي، وتوماس دفين الممثل المقيم لصندوق الأمم المتحدة للطفولة بالجزائر

.كما شارك في هذه الورشة أيضا، سفير المكسيك لدى الجزائر السيد خوان خوسي ميخاريس

وقد خلصت الورشة إلى تحديد منهج عمل تمحورت عناصره المرجعية حول الجوانب الأساسية المرتبطة بالتنظيم الرسمي لآليات والعوامل الرئيسية للتحليل والقياس الكفيلة بتعزيز إنتاج السياسات العمومية القائمة على العدالة، لا سيما فيما يخص الشرائح الأكثر تضررا من ضمن المجموعات فيما بين الفئات، وفيما بين الأجيال، وفيما بين الجنسين، وفيما بين الأقاليم، كل ذلك من أجل تحقيق تنمية بشرية واجتماعية شاملة  ومتوازنة ومنسجمة

وفي الأخير، أكدت الأطراف الثلاثة قناعتها بأن الجزائر تتوفر على جميع الشروط المسبقة لإنشاء مركز جهوي وقاري يتولى جمع ونشر هذه الاستراتيجيات.  علما، من جانب آخر، أن هدفا كهذا هو في غاية الأهمية في منظور تطبيق “رزنامة ما بعد 2015