احتضان المجلس الوطني الاقتصادي والاجتماعي للدورة الخامسة لفريق العمل الجزائر-الاتحاد الأوروبي المخصصة للسياسات الاجتماعية

لقد جمعت الدورة الخامسة المنعقدة بمقر المجلس الوطني الاقتصادي والاجتماعي مدير التعاون مع الاتحاد الأوروبي والمؤسسات الأوروبية بوزارة الشؤون الخارجية، بالسيد علي مقراني ونظيره رئيس وفد الاتحاد الأوروبي، وكافة الممثلين عن الوزارات الأساسية المكلفة بتطبيق السياسات الخاصة بالمجال الاجتماعي

إن هذه المراجعة للبلاد التي تدخل في إطار متابعة تنفيذ اتفاق الشراكة بين الجزائر والاتحاد الأوروبي، قد سمحت بالاطلاع الكامل على هذه السياسات

وبهذا الصدد، أبدى الوفد الأوروبي الذي أشاد بالنتائج الباهرة التي أحرزتها الجزائر في مجال التنمية الاجتماعية والبشرية، اهتمامه بالإكثار من تبادل “الممارسات الجيدة” خاصة وأن الجزائر تعتزم وضع المناهج والوسائل لمتابعة وتقييم هذه السياسات على الفور. وذلك سعيا إلى تطويرها وفقا للمعايير والمقاييس الأكثر تطورا

والجدير بالذكر، أن رئيس المجلس الوطني الاقتصادي والاجتماعي السيد محمد الصغير بابس الذي حضر النقاشات الختامية لهذه الدورة الخامسة لم يتوان عن تقديم التوضيحاتاللازمة حول الجهود التي تبذلها الجزائر فيما يخص التنمية الاقتصادية والاجتماعية بشكل عام، والتي تسعى من ورائها إلى بروز المجتمع الدائم، ضمن منظور إرساء “رزنامة ما بعد 2015” للمجتمع الدولي