الجزائر- برنامج الأمم المتحدة الإنمائي: تعزيزالتعاون بين الطرفين

أجرى رئيس المجلس الوطني الاقتصادي والاجتماعي، السيد محمد الصغير بابس محادثات مع كل من مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ونائبة الأمين العام للأمم المتحدة الإنمائي السيدة إلين كلارك، وذلك على هامش المؤتمر الدولي حول بروز إفريقيا المنعقد بأبيدجان، والذي نظمته كل من حكومة ساحل العاج وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، بالتعاون مع البنك العالمي والبنك الإفريقي للتنمية

وقد أعرب مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ورئيس المجلس الوطني الاقتصادي والاجتماعي اللذان أشادا بنوعية الإطار التعاوني الذي يربطهما إلى حد الآن، عن قناعتهما بضرورة السعي إلى بناء أرضيات جديدة كفيلة باحتضان استراتيجيات موجهة للتنمية البشرية الشاملة، وذلك، خلال مصادقة المجتمع الدولي  على رزنامة ما بعد 5 201

وضمن هذا المنظور تحديدا، أقرت السيدة إلين كلارك أن قدرات الريادة التي تزخر بها الجزائر تؤهلها لأن تصبح مركزا يلبي حاجيات المنطقة، فيما يخص مشروع استراتيجيات مناسبة لها صلة ببلوغ أهداف التنمية المستدامة. وفي هذا الشأن، يعتبر خيار الجزائر الرامي إلى احتضان مقر معهد إرادا، كمسعى لجامعة الأمم المتحدة موجه لهذه الأهداف، دليلا قاطعا على قدرتها على جمع ونشر مدونات معرفية متعددة الاختصاصات، إلى جانب البحث التطبيقي المرتبط به، وكل ذلك خدمة لحاجيات إفريقيا في المقام الأول،  وكذا حاجيات باقي بلدان العالم

تحسبا لمجيئها إلى الجزائر في موعد سيتم تحديده لاحقا، أعربت السيدة كلارك عن رغبتها في أن يتم، في غضون ذلك، صياغة العناصر المرجعية للتعاون على النحو الذي تم تصوره، وذلك بناءا على طلب السلطات الوطنية المختصة وممثلة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي المقيمة بالجزائر